اقتصاد المغرب

تأهيل الملاعب والسكن وإعادة الإعمار ينعشون الطلب على الاسمنت في المغرب بنسبة 3.5% خلال 2024

أظهرت إحصائيات حديثة صادرة عن وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدنية تطور مبيعات الإسمنت في المغرب خلال الأشهر الأربعة الأولى من عام 2024، حيث تجاوزت الأربعة ملايين طن بارتفاع يبلغ 3.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبحسب البيانات الصادرة عن الوزارة، فإن شهر أبريل وحده شهد مبيعات بلغت 867 ألف طن من الإسمنت، مسجلًا ارتفاعًا بنسبة 21.1% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، حيث لم تتجاوز المبيعات في ذلك الوقت 716 ألف طن.

توجيه مشاريع البنية التحتية استعداداً لتنظيم كأس العالم 2030 وتنفيذ برنامج دعم السكن بالإضافة إلى إعادة إعمار المناطق المتضررة من زلزال الحوز، كانت من بين العوامل الرئيسية التي ساهمت في هذا الارتفاع “القياسي” لمبيعات الإسمنت في المغرب واتجاهها نحو تحقيق سنة “استثنائية”.

وعلق أمين المرنيسي، خبير في مجال العقارات، على الإحصائيات قائلاً إن “هذه المؤشرات المتعلقة بمبيعات الإسمنت تؤكد على النشاط الحيوي في قطاع البناء والأشغال العمومية”، مشيراً إلى أن “المواعيد العالمية التي يستعد المغرب لتنظيمها ككأس العالم 2030 وكأس إفريقيا 2025، دفعت الدولة إلى تسريع مشاريعها في مجال البنية التحتية”.

وأضاف المرنيسي أن “المشاريع المرتبطة بالبنية التحتية ستستمر حتى عام 2030 في معظم المدن الكبرى، وستشهد هذه المدن منظومة جديدة من الديناميات”.

من جانبه، أرجع إدريس الفينة، خبير ومحلل اقتصادي، ارتفاع أرقام مبيعات الإسمنت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري إلى “الديناميات التي أحدثتها مشاريع البنية التحتية الكبرى”، مشيراً إلى “بدء الحكومة في بناء وإصلاح الملاعب الرياضية والموانئ والمطارات والطرق”.

وأشار الفينة إلى أن “الدولة قد خصصت ميزانية تزيد عن 180 مليار درهم لقطاع البناء والأشغال العمومية”، وتوقع أن تصل مبيعات الإسمنت هذا العام إلى “نسب قياسية وغير مسبوقة” بفضل “مشاريع البنية التحتية وقطاع السكن”.

وختم الفينة تحليله متوقعًا أن تشهد مبيعات الإسمنت “نسبة زيادة تتراوح بين 5 إلى 7% هذا العام بفضل مشاريع البنية التحتية وقطاع السكن”.

0
0
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى