اقتصاد المغربالشركات

“هيونداي روتم” تنافس على صفقة ضخمة للسكك الحديدية في المغرب

تسعى شركة هيونداي روتم الكورية العملاقة في مجال تصنيع السكك الحديدية إلى الفوز بعقد ضخم بقيمة 1.6 مليار دولار لشراء 168 قطارًا للمكتب الوطني للسكك الحديدية في المغرب.

و التقى الرئيس التنفيذي لشركة هيونداي روتم “لي يونغ باي” بوزير الصناعة والتجارة المغربي رياض مزور الأسبوع الماضي لمناقشة المناقصة.

أعرب “لي” عن رغبة شركته في المشاركة في المشروع، مستعرضًا خبرة “هيونداي روتم” الواسعة في تصنيع عربات السكك الحديدية عالية السرعة وشبه عالية السرعة والكهربائية.

و تعهد “لي” بنقل التكنولوجيا إلى المغرب وإنشاء مصنع محلي لتصنيع العربات.

تواجه “هيونداي روتم” منافسة قوية من شركات عالمية أخرى، بما في ذلك CAF-Talgo من إسبانيا و Alstom من فرنسا.

يُعتبر المغرب البلد الوحيد في إفريقيا الذي يمتلك خطوط سكك حديدية عالية السرعة، وتهدف المملكة إلى توسيع شبكة السكك الحديدية بشكل كبير في السنوات القادمة، استعدادًا لاستضافة كأس العالم 2030.

يخطط المكتب الوطني للسكك الحديدية (ONCF) لشراء 18 قطارًا فائق السرعة (بسرعة 320 كم/ساعة) بإجمالي 144 عربة، و40 قطارًا شبه سريع (بسرعة 200 كم/ساعة) بإجمالي 320 عربة، و60 قطارًا بين المدن (بسرعة 160 كم/ساعة) بإجمالي 240 عربة، و50 قطار مترو داخل المدن (بسرعة 140 كم/ساعة) بإجمالي 200 عربة.

تبلغ قيمة هذا المشروع حوالي 3.52 مليار يورو (حوالي 5.26 تريليون وون).

وفقًا للمحلل الاقتصادي علي الغنبوري، فإن قانون الصفقات العمومية يسري على جميع المتنافسين، ويتم منح الصفقة بناءً على ملاءمتها لاحتياجات المغرب وشروط المنافسة.

أكد الغنبوري أن كوريا لديها مؤسسات وشركات معروفة على الصعيد العالمي ولها خبرة في مجموعة من المجالات، لكن الأمر متروك في النهاية لعملية دفتر التحملات والشروط ومتطلبات المغرب.

كثف مسؤولو كوريا في الأونة الأخيرة زيارتهم للمغرب حيث انتقل وزير الإقليم والبنية التحتية والنقل الكوري، بارك سانغ وو، بصفته مبعوثًا خاصًا لرئيس الجمهورية، إلى المغرب في الرابع من هذا الشهر لدعم تصدير المركبات الحديدية الكورية.

التقى الوزير بارك سانغ وو مع وزير النقل واللوجستيك المغربي، محمد بنعبد الجليل، ومدير المكتب الوطني للسكك الحديدية، محمد ربيع الخليع، لبحث سبل تعزيز التعاون بين كوريا والمغرب في مجال السكك الحديدية.

شدد “بارك سانغ وو” على ريادة كوريا في مجال تقنية السكك الحديدية، مشيرًا إلى النجاح الذي حققته في الآونة الأخيرة والمتعلق بتصدير أول قطارات فائقة السرعة إلى أوزبكستان.

أكد الوزير أن شراء المغرب للمنتجات الكورية سيساهم في فتح آفاق واسعة للتعاون بين البلدين في مجالات تشغيل وصيانة القطارات وتبادل التكنولوجيا وتدريب الكوادر المتخصصة.

رحب محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيات بالمغرب بمشاركة الشركات الكورية في مشاريع السكك الحديدية في بالمغرب، معربا عن تطلعاته لتعزيز تبادل التكنولوجيا بين البلدين، والاستفادة من خبرة كوريا الجنوبية في مجال البنية التحتية للسكك الحديدية.

دعا الوزير بارك نظيره المغربي عبد الجليل لحضور مؤتمر التعاون العالمي للبنية التحتية (GICC) الذي سيُعقد في سيول يومي 10 و11 سبتمبر.

0
0
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى