الاقتصادية

مسؤول بالفيدرالي: تباطؤ التضخم يفتح الباب أمام مراجعة موقف السياسة النقدية

أكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، أن هناك علامات جديدة على تعرض الاقتصاد الأمريكي لضغوط، الأمر الذي من شأنه أن يجعل البنك المركزي يتساءل عما إذا كان سعر الفائدة يجب أن يكون مرتفعًا، كما هو حاليًا.

وأوضح “أوستن جولسبي” خلال مقابلة مع شبكة “سي إن بي سي” الإثنين، أن العلامات التحذيرية تشمل تباطؤ الإنفاق الاستهلاكي، إلى جانب الارتفاع الأخير في طلبات إعانة البطالة، وزيادة معدل تأخر المستهلكين في سداد ديون بطاقات الائتمان.

وأضاف “جولسبي”: “إذا كان هناك المزيد من تقارير التضخم الجيدة مثل تقرير مؤشر أسعار المستهلكين في شهر مايو، والمزيد من تباطؤ الظروف الاقتصادية، فمن الضروري أن نتساءل عن موقعنا على مقياس التقييد لدينا”.

واختتم بأن سعر الفائدة الأساسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي، والمعدل حسب التضخم، هو الأعلى منذ عقود، ويفرض ضغوطًا هبوطية على الاقتصاد، مشيرًا إلى أن علامات الضعف الأخيرة في الاقتصاد، تظهر أنه لا يعاني من فرط النشاط.

0
0
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى