الاقتصادية

عضو الاحتياطي الأمريكي يرى أن عودة التضخم إلى الهدف قد تستغرق وقتًا أطول

أعرب عضو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، رفائيل بوستيك، عن اعتقاده بأن عودة التضخم في الولايات المتحدة إلى الهدف المُحدد بـ 2% قد تستغرق وقتًا أطول مما تتوقعه الأسواق.

وبينما تشير بيانات مارس وأبريل إلى انحسار التضخم، يرى بوستيك أن وتيرة الانخفاض قد لا تكون سريعة كما هو متوقع.

شدد بوستيك على ضرورة التحلي بالصبر في اتخاذ قرارات رفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وذلك لتجنب إلحاق الضرر بالاقتصاد الأمريكي. وأوضح أن ضغوط الأسعار لا تزال مرتفعة، وأن الاقتصاد ما زال في مرحلة تستدعي القلق.

و على الرغم من دعوته للصبر في رفع أسعار الفائدة، أكد بوستيك على عدم وجود مخاطر للانزلاق إلى حالة الانكماش الاقتصادي. ويرى أن قوة نمو الوظائف تُبرر استمرار سياسة التشديد النقدي من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

و أشار بوستيك إلى أن انخفاض تكلفة الديون، واعتياد الأسر وأصحاب المنازل على معدلات الفائدة المنخفضة، قد يُقلل من حساسية الاقتصاد لرفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

يرجح بوستيك أن الاقتصاد الأمريكي في مرحلة ما بعد الوباء قد يكون أقل حساسية لمعدلات الفائدة المرتفعة مقارنة بالفترات السابقة.

0
0
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى