العملات

الين الياباني ينخفض مقابل الدولار الأمريكي وسط اتساع فجوة أسعار الفائدة

تراجع الين الياباني في السوق الآسيوية يوم الخميس إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع مقابل الدولار الأمريكي، ليواصل خسائره للجلسة الثانية على التوالي بسبب مخاوف فروق أسعار الفائدة بين اليابان والولايات المتحدة.

انخفضت احتمالات خفض أسعار الفائدة الأمريكية عقب صدور محضر اجتماع السياسة النقدية الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث ينتظر المستثمرون المزيد من الأدلة حول تلك الاحتمالات في الفترة القريبة المقبلة.

ومع توالي البيانات الاقتصادية الضعيفة في اليابان، من المتوقع أن يحتفظ البنك المركزي الياباني بأدوات السياسة النقدية التحفيزية دون أي تغيير، بما في ذلك أسعار الفائدة اليابانية.

و ارتفع الدولار مقابل الين بنسبة 0.1% إلى 156.90¥، وهو أعلى مستوى منذ الأول من مايو الجاري، من سعر افتتاح تعاملات اليوم عند 155.78¥، وسجل أدنى مستوى عند 156.66¥.

خسر الين الياباني يوم الثلاثاء نسبة 0.4% مقابل الدولار، في رابع خسارة يومية في غضون الخمسة أيام الأخيرة، بسبب انتعاش العوائد الأمريكية طويلة الأجل.

فروق أسعار الفائدة بين الولايات المتحدة واليابان مستقرة حاليًا عند نحو 540 نقطة أساس لصالح الفائدة الأمريكية. ومن المتوقع أن تستمر هذه الفجوة في دعم الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني.

هذا الدعم من المرجح أن يستمر حتى أقرب خفض في أسعار الفائدة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، والذي قد يأتي في سبتمبر القادم، بينما تستبعد الأسواق حاليًا قيام المركزي الياباني برفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام.

تضمن محضر اجتماع السياسة النقدية الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي العديد من التعليقات الأكثر عدوانية مما كان متوقعًا، مما قلص احتمالات خفض أسعار الفائدة الأمريكية في يوليو وسبتمبر المقبلين.

كشف المحضر عن مخاوف من أن التضخم في الولايات المتحدة قد لا ينخفض بالسرعة المطلوبة، وأن بعض الأعضاء منفتحون على المزيد من رفع أسعار الفائدة إذا لزم الأمر.

أدت بيانات ضعيفة عن النمو الاقتصادي والأنشطة الخدمية في اليابان خلال الربع الأول من العام الجاري إلى تقليل احتمالات قيام البنك المركزي الياباني برفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام.

قال استراتيجي سوق الصرف الأجنبي في بنك يو بي إس في نيويورك، فاسيلي سيريبرياكوف: “أعتقد أن السوق يتجاهل مخاطر تدخل بنك اليابان، ولكن ما لم يكن هناك تغيير كبير في التوقعات الاقتصادية الأمريكية، فإننا لا نعتقد أنه سيكون هناك تغيير كبير في إعدادات سوق العملات الأجنبية أيضًا.”

وقالت خبيرة العملات في بنك الكومنولث الأسترالي، كارول كونغ: “من المرجح أن يظل زوج دولار/ين جذابًا للمشاركين في السوق بسبب الفوارق الكبيرة في أسعار الفائدة بين الولايات المتحدة واليابان والرغبة الصحية في المخاطرة.”

وأضافت كونغ: “الخطر هو أن يزحف زوج دولار/ين مرة أخرى إلى أعلى ويجبر وزارة المالية اليابانية على التدخل، ولكن إذا لم يحدث ذلك، فمن المرجح أن يشهد الدولار فترة من الأداء الثابت.”

0
0
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى